تخوف وقلق كبيران يسيطران على الادارة الأمريكية ونظام آل سعود بفعل، حيثيرفض اليمنيون التدخل السعودي الامريكي في الساحة اليمنية، وأقامت الولايات المتحدة ومملكة آل سعود غرفة عمليات ارهابية مشتركة لمواجهة تلك التطورات ولمواصلة اثارة الفوضى وارتكاب المجازر في اليمن، وتخشى واشنطن والرياض حدوثتحول كبير في اليمن وبروز قيادة جديدة ليست تابعة لنظام آل سعود، كما هو الحال مع الرئيس اليمني حيثالسفارة السعودية في صنعاء هي المرجع الأول له.
وكشفت مصادر عليمة ل(المنار) أن خيوط المخابرات السعودية الممدودة أصلا مع بعض قيادات القبائل اليمنية، بدأت تتدفق من خلالها الكثير من الأموال والسلاح تغذية لحالة العنف والفوضى في البلاد، والهدف الابقاء على نظام حكم تابع للرياض التي تخشى الاستقرار في اليمن، وأن تشتعل ساحتها ردا على القهر والظلم والارهاب الذي يمارسه نظام آل سعود على مواطني مملكة آل سعود.

المصدر: المنار فلسطين