انسحب السويسري روجيه فيدرر قبل المباراة النهائية للبطولة الختامية لموسم التنس للرجال المقامة في لندن أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش اليوم الأحد بسبب إصابة في الظهر. وضمن ديوكوفيتش اللاعب الأول عالميا الفوز بلقب البطولة الختامية للعام الثالثعلى التوالي.

واحتاج فيدرير(۳۳ عاما) إلى ما يقارب الثلاثساعات في وقت متأخر من أمس السبت كي يتغلب على مواطنه ستانيسلاس فافرينكا في الدور قبل النهائي. وكان فيدرير يتطلع للقبه السابع في البطولة الختامية للموسم وقدم اعتذاره للجماهير في الملعب لأنه " غير لائق لخوض المباراة " بسبب معاناته من آلام في الظهر.

وقال فيدرير للجماهير التي منحت اللاعب السويسري تحية حارة رغم خيبة أملها " أتمنى أن تتفهموا إنني أردت الحضور بنفسي والاعتذار عن عدم اللعب. " وأضاف فيدرير اللاعب الأول على العالم سابقا " لا يمكنني المنافسة بدون ظهر جيد على هذا المستوى. "

وأعلن كريس كيرمود رئيس اتحاد لاعبي التنس للمحترفين وهو يقف بجوار فيدرير أن البريطاني أندي موراي الذي سحقه اللاعب السويسري يوم الخميس الماضي سيواجه ديوكوفيتش في مباراة استعراضية من مجموعة واحدة.

وحصل ديوكوفيتش على جائزة المركز الأول وقدرها ۱.۹۲ مليون دولار لكنه لم يكن في حالة مزاجية تسمح بالاحتفال رغم تكرار إنجاز إيفان ليندل الذي فاز بالبطولة الختامية ثلاثمرات متتالية بين ۱۹۸۵ و۱۹۸۷.

وقال ديوكوفيتش(۲۷ عاما) الذي ضمن إنهاء العام الحالي في صدارة التصنيف العالمي للمرة الثالثة في أربع سنوات هذا الأسبوع " بالطبع هذه ليست الطريقة التي أحب بها الفوز. "

وأضاف " أشعر بالأسف من أجل روجيه. أنا موجود في منافسات المحترفين منذ عشر سنوات وأعرف أن روجيه ورفائيل نادال هما أفضل من ينافس ويقدم الثنائي كل ما عندهما في الملعب. إذا كان روجيه يستطيع اللعب كان سيلعب. "

ويأمل فيدرير أن يتعافى سريعا كي يلحق بمواجهة سويسرا أمام فرنسا في نهائي كأس ديفيس للفرق للرجال بداية من يوم الجمعة القادم. ورغم الحصول على ۱۷ لقبا في البطولات الأربع الكبرى لم يسبق لفيدرير الفوز بهذه الكأس من قبل.

المصدر: فرانس ۲٤ + رويترز