في هذا التقرير، يُنسب إلى ابن عم القذافي، أحمد قذاف الدم، قوله إن أفراد عائلة القذافي الذين يعيشون في المنفى يتأهبون للعودة إلى البلاد بعد شهور قليلة، بعد أن يستعيد الجيش السيطرة على المناطق من المتشددين.

ويقول قذاف الدم، حسب " تايمز "، إنه متفائل بعودة السلام إلى البلاد قريبًا، ومن ثم عودة أفراد العائلة إليها من منفاهم.

ويبدو المشهد بعد ثلاثسنوات من الإطاحة بنظام القذافي يسوده العنف والتفكك وعدم سيطرة الحكومة على البلاد، حسب الصحيفة، وقد فشلت محاولات أجنبية لإنهاء النزاع.

وادعى قذاف الدم أنه على صلة مع جميع الأطراف في ليبيا وأن السلطات تطلب المساعدة من الليبيين الذين يعيشون في المنفى.

ويعتقد قذاف الدم أن القانون الذي يقضى بمنع عناصر النظام السابق من ممارسة السياسة سيلغى قريبًا، وقال إنه بدوره سيعود إلى ليبيا قريبًا.

ويتقبل قذاف الدم فكرة أن العودة إلى النظام السابق مستحيلة، ويقول: " لكل نظام أخطاؤه، ونحن لم نكن ملائكة، لكن ما اقترفه النظام السابق من أخطاء لا يقارن بما يحدثالآن ".

واختتم قذاف الدم حديثه بالقول: " لم أساهم في الأعمال التدميرية التي حصلت في ليبيا، لذلك فأنا أستطيع أن أمد يدي بالسلام إلى جميع الاطراف وإلى كل الليبيين ".

المصدر: مسلم برس العربي +(وكالات)