اعدم تنظيم داعش ثمانية مسلحين في كتائب معارضة بعد تسليم انفسهم، وقام بصلبهم في مدينة البوكمال السورية الحدودية مع العراق، بحسب ما ذكر المرصد السوري اليوم الاثنين.

وجاء في بيان للمرصد، أعدم تنظيم داعش ثمانية رجال في مدينة البوكمال التابعة لولاية الفرات(تسمية التنظيم للمنطقة الحدودية السورية العراقية)، بتهمة قتال التنظيم.

واوضح المرصد ان الرجال الثمانية كانوا مسلحين في كتائب مقاتلة، وسلموا أنفسهم قبل ايام لداعش الذي قام بإعدامهم وصلبهم عند دوار الطيارة في مدينة البوكمال في الريف الشرقي لمدينة دير الزور.

وكان التنظيم اقدم في حادثة اخرى على اعدام ثلاثة رجال في حي الحميدية في مدينة دير الزور " وقام بفصل رؤوسهم عن أجسادهم وصلبهم على سور الحديقة العامة الفاصلة بين حيي الجبيلة والحميدية في المدينة ".

ووجه الى اثنين منهم تهمة موالاة الدولة السورية والتعامل معها، والى الثالثتهمة الانتماء الى الصحوات وقتال داعش، بحسب المرصد.

وسيطر داعش على الجزء الاكبر من ريف دير الزور خلال الصيف الماضي بعد طرده مسلحين ينتمون ل " الجبهة الاسلامية " و " الحر "، اما في معارك، واما بعد ان قام هؤلاء بمبايعته او الاستسلام له. كما سيطر بالطريقة نفسها على حوالى نصف مدينة دير الزور، بينما لا يزال قسمها الثاني تحت سيطرة قوات الجيش السوري.