دفعت السلطات العراقية مع اقتراب ذكرى عاشوراء بحشد من قواتها العسكرية بهدف “تطهير” مناطق جنوب بغداد لتأمين طريق الزوار الشيعة الى مدينة كربلاء المقدسة، وتعتزم نشر عشرات آلاف رجال الامن لمحاولة حمايتهم هذه السنة من الخطر المتزايد الذي يمثله تنظيم “الدولة الاسلامية”.

وتأمل السلطات أن يحول ذلك دون تكرار التفجيرات الدموية التي أودت بحياة مئات الزوار خلال الاعوام الماضية، لا سيما عبر الهجمات الانتحارية.

وشكلت استعادة جرف الصخر وهي منطقة زراعية ممتدة على مساحة نحو ۲۰۰ كلم بين محافظات بغداد وبابل(جنوب) والانبار(غرب) وقريبة من الطريق بين بغداد وكربلاء، محورا اساسيا في هذه الخطط. ويستخدم هذه الطريق مئات آلاف الشيعة لزيارة مرقد الامام الحسين في كربلاء.

ويقول قائد عمليات الفرات الاوسط الفريق الركن عثمان الغانمي في تصريحات للصحافيين، ان جرف الصخر “كانت وكرا من اوكار الارهابيين لتفخيخ السيارات وتصنيع العبوات التي تستهدف كربلاء(۱۱۰ كلم جنوب بغداد) والحلة(۹۵ كلم جنوب العاصمة) في موسم الزيارات الكبيرة”.

وكشف مصدر مطلع، الاحد، ان وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري التقى رئيس مجلس الوزراء الكويتي، ضمن زيارته التي تاتي في اطار تقوية العلاقات بين البلدين.

وقال المصدر في حديثل " السومرية نيوز "، إن " وزير الخارجية ابراهيم الجعفري التقى، اليوم، رئيس مجلس الوزراء الكويتي الشيخ جابر المبارك الصباح ".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن " الجانبين بحثا سبل تقوية العلاقات وانجاحها بين البلدين الشقيقين ".


والتقى وزير الخارجية إبراهيم الجعفري فور وصوله الكويت، في وقت سابق من اليوم الأحد، أمير الدولة الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وبحثمعه الملفات المشتركة بين البلدين.
واكد وزير الخارجية ابراهيم الجعفري، الاحد، ان قضية بيجي انتهت وهناك تقدم في مدينة الفلوجة، فيما اشار وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح ان المنطقة تواجه فكرا مدمرا وتحتاج الى مواجهة شاملة.
وشدد الجعفري على ان العراق سيبذل كل الجهود لاعادة العلاقات مع السعودية.


ومن جهته اكد رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على اهمية توحيد الجهود لانجاح مشروع الدولة المدنية، فيما اوعز بضرورة دراسة حقوق الانسان في المراحل الدراسية من الابتدائية الى الاعدادية.

وقال مكتب رئيس الجمهورية في بيان ان " رئيس الجمهورية فؤاد معصوم استقبل، اليوم وزير حقوق الانسان محمد مهدي البياتي ".

واضاف المكتب ان " معصوم شدد على اهمية توحيد جميع الجهود من أجل انجاح مشروع الدولة المدنية وتثبيت اركانها بما يؤمن متطلبات حقوق الانسان والمواطنة "، مشيرا الى انه " اوعز بضرورة دراسة حقوق الانسان في المراحل الدراسية من الابتدائية حتى الاعدادية ".
من جانبه، شدد البياتي على " اهمية الدعم الذي يقدمه رئيس الجمهورية من اجل تفعيل الجهود لتعزيز حقوق الانسان في البلاد ".

يذكر ان وزير حقوق الانسان محمد مهدي البياتي دعا، الثلاثاء(۳۰ ايلول ۲۰۱٤)، دول العالم الى دعم العراق ومساعدته على ترسيخ ثقافة " حقوق الانسان " في المجتمع العراقي.


وعلى الصعيد العسكري قتلت القوات الامنية القيادي في داعش ابو سفيان التونسي بمنطقة الحوز في الرمادي
وأفادت مصادر أمنية وعسكرية عراقية بان ۳۵ شخصا من القوات العراقية وعناصر تنظيم داعش الإرهابي قتلوا في حوادثعنف متفرقة في بعقوبة.

وقالت المصادر إن طيران التحالف الدولي قصف مواقع لتنظيم داعش في منطقة السعدية شمال شرقي بعقوبة ما اسفر عن مقتل ثمانية مسلحين من عناصر التنظيم، كما اندلعت اشتباكات عنيفة بين مسلحين من داعش والقوات الامنية التابعة لعمليات دجلة في الاطراف الجنوبية لناحية السعدية ما أدى إلى مقتل تسعة من الجنود.

واوضحت أن القوات الامنية نصبت كمينا لمجموعة من مسلحي داعش حاولت الاقتراب من احدى نقاط التفتيش في منطقة العوادية والتايهة في ناحية العظيم شمالي بعقوبة ما اسفر عن مقتل خمسة مسلحين وتدمير عجلتين.

وأضافت المصادر ان اشتباكات مسلحة اندلعت بين القوات الامنية وعناصر من تنظيم داعش في قضاء المقدادية شمال شرقي بعقوبة ما أسفر عن مقتل ۱۳ من عناصر التنظيم بينهم مسلحون عرب الجنسية.

المصدر: مسلم برس العربي +(أف ب + القدس العربي + وكالات)