أعلنت قيادة عمليات بابل، الاثنين، عن تحرير ٤۰۰ عائلة في جرف الصخر من قبضة " داعش "، فيما أكدت اعتقال ۷۰ عنصرا من التنظيم اغلبهم يحملون جنسيات عربية في عملية أمنية شمالي المحافظة.

وقال المتحدثباسم قيادة العمليات العقيد كريم جبر في حديثل " السومرية نيوز "، إن " قوات أمنية تابعة لقيادة عمليات بابل مسنودة بالحشد الشعبي نفذت، في ساعة متأخرة من الليلة الماضية، عملية في منطقة الفارسية ضمن ناحية جرف الصخر شمالي بابل، أسفرت عن تحرير ٤۰۰ عائلة من قبضة تنظيم داعش ".

وأضاف جبر أن " قوات الجيش نقلت تلك الأسر الى مخيمات في منطقة الرويعية المحررة "، مشيرا الى أن " قوات الجيش وبمساندة الحشد الشعبي قامت باعتقال ۷۰ عنصرا من داعش اغلبهم يحملون جنسيات عربية ".

واعتبر رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي، في(۲٤ تشرين الأول ۲۰۱٤)، تحرير ناحية جرف الصخر " مفتاحا " لتحرير كل بقعة من بقاع العراق، لافتا الى أن العملية وجهت ضربة قاصمة لتنظيم " داعش ".

وأقر تنظيم ما يسمى " الدولة الإسلامية " المعروف اختصارا ب " داعش "، بهزيمته في المعارك بين القوات الأمنية وعناصر الحشد الشعبي من جهة ومسلحيه من جهة أخرى بناحية جرف الصخر شمالي بابل.

وذلك كشف احد قادة قوات البيشمركة محي الدين معروف، الاثنين، أن قواته تمكنت من فرض سيطرتها على الطريق الواصل بين ناحية زمار شمال غرب الموصل الى معبر ربيعة الحدودي مع سوريا.

وقال معروف في تصريح ل " سي ان ان " إن " قوات البيشمركة سيطرت بعد معارك ضارية مع تنظيم داعش على الطريق الاستراتيجي الواصل بين ناحية زمار ومعبر ربيعة الحدودي مع سوريا ".

وأضاف معروف أن " قوات البيشمركة تقوم حاليا بالاشتباك مع مقاتلي داعش في بلدة السريج شمال العراق ".

يذكر ان مسؤولا في قيادة دهوك التابعة لقوات البيشمركة أعلن، في(۲۵ تشرين الاول ۲۰۱٤)، عن سيطرة قوات البيشمركة على مركز ناحية زمار شمال غربي الموصل وطرد تنظيم " داعش " منه، بعد ان سيطر مسلحو التنظيم على الناحية في مطلع شهر آب الماضي مما أدى إلى نزوح معظم سكان الناحية إلى إقليم كردستان.
ومن جهته كشفت وزارة الداخلية، الاثنين، عن تعاقد العراق مع شركات عالمية رصينة لتجهيزه بأجهزة حديثة لكشف المتفجرات، مبينة ان العراق سيتسلم مطلع الشهر القادم وجبة من عجلات متطورة تعمل بالأشعة السينية لكشف المتفجرات.

وقال المتحدثباسم الوزارة العميد سعد معن إن " العراق تعاقد مع شركات عالمية رصينة لتجهيزه بأجهزة حديثة ومتطورة لكشف المتفجرات "، مشيرا الى أن " وجبة من عجلات الطاقة العالية التي تعمل بالاشعة السينية وتسمى(M۱٦) سوف تصل مطلع الشهر القادم، حيثتمتاز بوضوح الصورة والدقة العالية وتختلف عن الاجهزة السابقة بصورة كلية من خلال الدقة والكفاءة ".

وأضاف معن أن " الشهر القادم ايضا ستصل دفعة من العجلات ذات الطاقة الواطئة بعد إنهاء بعض الإجراءات لدخولها للبلاد "، لافتا الى أن " هناك لجان فنية من البلد المصنع ستقوم بعمل مشترك مع العراق لتطوير كفاءة هذه العجلات وادخالها والعمل بها داخل البلاد ".

وكان الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي كشف، امس السبت(۲۵ تشرين الاول ۲۰۱٤)، ان اجهزة امريكية حديثة لكشف المتفجرات ستصل العراق الشهر الحالي.

فيما دعا محافظ كربلاء عقيل الطريحي، في(۲٤ تشرين الاول ۲۰۱٤)، الى محاكمة العراقيين والأجانب الذين استوردوا جهاز الID المستخدم في التفتيش إلى العراق، مؤكدا أن هذا الجهاز لا يناسب المرحلة وتحدياتها الكبيرة.

يذكر ان رئيس الوزراء حيدر العبادي أعلن، في(۲۳ تشرين الاول ۲۰۱٤)، أنه سيتم التخلص من جهاز السونار المستخدم في نقاط التفتيش قريبا والتعويض عنه ببديل، فيما أكد عدم وجود أي تجاوز على المواطنين من قبل عناصر الحشد الشعبي.

وافاد مصدر امني في محافظة ديالى بان ما يسمى ب " والي المقدادية " قتل مع اثنين من مرافقيه باشتباكات قرب سد اروائية شمال شرق بعقوبة.

وقال المصدر ان " قوات امنية مشتركة مدعومة بالحشد الشعبي اشتبكت، في ساعة متاخرة من مساء الليلة الماضية، قرب سدة الصدور الاروائية(٤۵ كم شمال شرق بعقوبة)، وتمكنت من قتل ما يسمى بوالي المقدادية في تنظيم داعش المدعو ابو عبدالله الجبوري واثنين من مرافقيه ".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان " الجبوري تبؤء منصبه قبل اسبوعين بعد مقتل الوالي السابق وهو جزائري الجنسية بعد معارك طاحنة في محيط قرى بابلان(۱۰كم شمال قضاء المقدادية، ۳۵كم شمال شرق بعقوبة)، قبل ثلاثة اسابيع ".

يذكر ان الاجهزة الامنية في محافظة ديالى اعلنت عن قتل عدة قيادات بارزة في تنظيم " داعش " بعمليات نوعية جرت على مدار الاشهر الماضية.
وافاد مصدر في الامن الوطني بأن عددا من قوات الجيش والحشد الشعبي سقطوا بين قتيل وجريح بتفجير انتحاري استهدف القوات الامنية والحشد الشعبي شمالي ناحية جرف الصخر.

وقال المصدر ان " سيارة نوع همر مفخخة تعود للفرقة الذهبية واستولى عليها تنظيم داعش العام الماضي، انفجرت، فجر اليوم، داخل سيطرة للجيش والحشد الشعبي قرب منطقة الفارسية شمال ناحية جرف الصخر، ما اسفر عن سقوط قتلى وجرحى لم يعرف عددهم بعد ".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن " قوة امنية طوقت مكان الحادث، ونقلت الجرحى الى مستشفى قريب والقتلى الى دائرة الطب العدلي ".

وكان رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة حيدر العبادي اعتبر، في(۲٤ تشرين الأول ۲۰۱٤)، تحرير ناحية جرف الصخر " مفتاحا " لتحرير كل بقعة من بقاع العراق، لافتا الى أن العملية وجهت ضربة قاصمة لتنظيم " داعش ".

وافاد مصدر محلي في محافظة صلاح الدين بأن ۱۵ عنصرا من " داعش " قتلوا، وتم تدمير ثلاثعجلات تابعة لهم بقصف جوي جنوب تكريت.

وقال المصدر ان " مروحية عسكرية قصفت، في ساعة متاخرة من الليلة الماضية، تجمعا لمسلحي داعش في المنطقة الرابطة بين منطقة البو فراج ومنطقة عزيز بلد شمال قضاء بلد(۸۰ كم جنوب تكريت)، ما اسفر عن مقتل ۱۵ مسلحا ".

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، ان " القصف ادى ايضا الى تدمير ثلاثعجلات تابعة لهم ".

المصدر:(السومرية نيوز + وكالات)