كشف المعارض السعودي الدكتور سعد الفقيه عن حقيقة اعتقال الزعيم الشيعي نمر بن باقر النمر، وتقديمه للمحاكمة الجزائية والحكم عليه بالقتل تعزيرا، وقال " الفقيه ": عندما اعتقل " النمر " أكدتُ أن الاعتقال لا علاقة له بسب الصحابة، ولا كونه شيعيا ولا حتى معارضته للسلطة، بل إن السبب الرئيس فرحه النمر بوفاة نايف بن عبد العزيز والد وزير الداخلية محمد بن نايف.
وأضاف " الفقيه " في سلسلة تغريدات في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي " تويتر " قائلا: " حكم القتل المزعوم على الشيخ نمر النمر - كما جاء في حيثيات الحكم - ليس له علاقة بسب الصحابة ولا كونه شيعيا، فما هذا الحمق بالابتهاج عند البعض زعما أنه نصر للسنة؟ والحمقى الذين عبروا عن الابتهاج وزعموا أن الدولة تحمي السنة يعلمون أن المعتقلين السنة بالآلاف، في مقدمتهم خيرة علماء السنة في البلاد، وهؤلاء الحمقى يعلمون أن " آل سعود " يتعاونون مع الكفر ضد الإسلام في العالم كله ومع إيران ضد السنة في العراق ومع الحوثيين ضد السنة في اليمن ".
وأكد المعارض سعد الفقيه أن نمر النمر لن يعدم، وقال: " وعلى كل حال لن يعدم النمر لأن آل سعود أجبن من أن يخاطروا بانتقام الحوثيين وإيران، وقد كشفوا لهم عورتهم كلها ومكنوا لهم من أنفسهم ".
ودلل على ذلك بقوله: " كدليل على الرعب الذي اجتاح آل سعود من الحوثيين ما تسرب من إلزام المشايخ بعدم الحديثعن الحوثيين "، وأضاف قائلا: " وكانت استجابة المشايخ فورية لأنهم لو يعلمون أن ذلك يغضب الحكام لما تكلموا، والدليل صمتهم تلقائيا عن أمر أخطر وهو الكفر الصريح في قصف سوريا! وهذه القابلية للصمت عن قول الحق وعدم الرد على المشايخ المضللين أخطر وأدعى للعذاب الرباني من ممارسة النظام نفسه للفساد والظلم ومحاربة الدين ".