ففي المعامير انطلقت مسيرة داعمة لمشروع الاستفتاء الشعبي. وطالب الاهالي باحقية الشعب في تقرير مصيره. وفي كرزكان ندد المتظاهرون بالأحكام التي وصفوها بالجائرة بحق المعتقلين، مؤكدين تمسكهم بهذه القضية حتى الافراج الفوري عن جميع المعتقلين.

وفي الدراز والسنابس وجد حفص والديه دعا المحتجون الى محاسبة المتورطين في حملة الاعتقالات، مؤكدين مواصلةَ الحراك حتى تحقيق مطالب الثورة التي انطلقت في ال ۱٤ من فبراير شباط ۲۰۱۱.

من جانب آخر، اعتقلت قوات النظام البحريني رئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان نبيل رجب بعد استدعائه للتحقيق معه بتهمة اهانة هيئة نظامية لتقديمه اليوم أمام النيابة العامة.

جمعية الوفاق استنكرت الاعتقال رافضة اساليب القمع والقهر والانتقام التي يستخدمها النظام ضد الناشطين والمدافعين عن حقوق الانسان وكشفت الوفاق عن وجود اكثر من سبعة الاف معتقل في السجون منذ انطلاق الحراك الشعبي، بدوره الامين العام للجمعية الشيخ علي سلمان اعتبر اعتقال رجب يفضح الاجواء القمعية التي يعاني منها الشعب على مدى الاربعة الاعوام الماضية مؤكدا استمرار الشعب في حراكه مهما قست الظروف.