وأوضحت الصحيفة أن «داعش» افتتح تلك القنصلية من أجل إصدار تأشيرات دخول لمن يرغبون في مشاركته بحربه داخل أراضي العراق، مشيرة إلى أن حكومة حزب العدالة والتنمية لم تلاحق أفراد التنظيم المتواجدين داخل أراضيها ربما كرد على إفراج داعش عن ٤۹ دبلوماسيا تركيا محتجزا لديه منذ يونيو الماضي.

وأشارت الصحيفة إلى أن القنصلية الداعشية بتركيا أطلقت موقعا الكترونيا لها على شبكة الإنترنت أعلنت فيها أن من يرغب الحصول على تأشيرة يمكنه إرسال طلب إلى عنوان البريد الإلكتروني.

وأشار التنظيم إلى أن عنوان مقر القنصلية الرسمي يقع في حي «كانكايا» التركي بأنقرة، مؤكدا تكفل التنظيم بمعالجة أي شخص يصاب خلال الحرب أيا كان انتماؤه.