أكد عضو مجلس النواب السابق عن محافظة نينوى زهير الاعرجي، اليوم الثلاثاء، ان زعيم تنظيم " داعش " موجود في مدينة الموصل ويتجول في شوارعها بموكب من سيارات مصفحة، معربا عن استغرابه لعدم استهداف البغدادي الذي عقد اجتماعا له مع قيادات تنظيمه قرب الحدباء قبل يومين من قبل الطيران الامريكي.

وقال الاعرجي إن " لديه معلومات مؤكدة تفيد بأن زعيم تنظيم داعش ابو بكر البغدادي دخل مدينة الموصل، قبل ايام، بعد تعرض مدينة الرقة السورية للقصف الجوي من قبل طائرات التحالف الدولي ".

وأضاف الاعرجي " زعيم داعش البغدادي يسير في شوارع مدينة الموصل بموكب من سيارات مصفحة يصل عددها الى ۱۰۰ سيارة، ويحميه عناصر من التنظيم يحملون جنسيات عربية واجنبية فقط ".

وتابع " كما تشهد المدينة حالياً تجوال قيادات التنظيم الارهابي في مواكب تضم سيارات مصفحة وحديثة ايضا ".

وأوضح الاعرجي أن " عناصر داعش يتجولون في مدينة الموصل بدون خوف من استهدافهم، وهناك ظواهر غريبة شهدتها المحافظة خلال الايام الماضية، وهي دخول مواكب من مناطق البعاج القريبة على الحدود السورية، تضم قيادات لعناصر التنظيم "، مبينا أن " معظم سيارات التنظيم مصفحة ولونها اسود ويقودها عناصر التنظيم من العرب والاجانب وليس عراقيين ".

ولفت النائب السابق في البرلمان الى أن " مدينته الموصل تشهد الان تجوال عناصر التنظيم باسلحة ثقيلة تسير بالقرب من مواكب زعيم التنظيم البغدادي وقياداته، فضلا عن قيام التنظيم باخلاء عناصره من المقرات الحكومية في المدينة والتوجه الى داخل المناطق السكنية ".

ولفت ايضا الى أن " قيادة داعش عقدت بحضور البغدادي اجتماعا لها قبل يومين تحت الارض في(سرداب) قرب منطقة الحدباء، وكانت في مبنى شهد تكثيف الحماية له لعدة ساعات، وبعد انتهاء الاجتماع توجهت مواكب المجتمعين الى مدينة الموصل "، معرباً عن استغرابه من " عدم قصف المواكب من قبل الطيران العراقي او التحالف الدولي ".

وأكد الاعرجي أن " هناك مطالبات عديدة لمنتسبين في القوات الامنية والعكسرية من اهالي المحافظة لاعادتهم الى عملهم في معسكرات قرب المحافظة، لاجل تطهيرها من داعش ".