واشارت مصادر عسكرية الى ان الجيش السوري بالتعاون مع مجموعات الدفاع الشعبية طورا هجومهما باتجاه مدينة دوما بالغوطة الشرقية وسيطرا على بلدة تل الصوان والمزارع والمعامل المحيطة بها بالقرب من بلدة دوما بريف دمشق بعد تنفيذ الجيش عملية عسكرية قتل فيها عدد كبير من عناصر الجماعات المسلحة.

واضافت، حقق الجيش السوري تقدما على محور جوبر وقضى على أعداد من الإرهابيين بعضهم من جنسيات أردنية وعراقية وتونسية ودمر لهم أوكارا بما فيها من أسلحة وذخيرة في الغوطة الشرقية ومناطق أخرى من ريف دمشق.

وفي جرود بلدة قارة بجبال القلمون تم إيقاع العديد من الإرهابيين قتلى ومصابين في وادي الزمراني وتدمير أسلحتهم وذخيرتهم في حين تم تدمير عدد من السيارات كانت تقل إرهابيين على طريق بسيمة دير مقرن في منطقة وادي بردى كما أسفر اشتباك مع إرهابيين في محيط مقام السيدة سكينة بمدينة داريا عن تحقيق إصابات مباشرة في صفوفهم.

كما زار وزير الدفاع السوري فهد جاسم الفريج برفقة عدد من الضباط مدينتي عدرا العمالية وعدرا البلد بريف دمشق، وتابع عمليات الوحدات الهندسية بتنظيف المدينتين من العبوات الناسفة الالغام التي زرعتها المجاميع المسلحة.

واشاد العماد الفريج بقدرة الجيش العربي السوري على الحسم وتنفيذ المهام المطلوبة منه في الظروف كافة وصولا إلى دحر المؤامرة الإرهابية التي تستهدف صمود سوريا ومواقفها المقاومة للمشروع الصهيواميركي في المنطقة.

و على صعيد آخر ضيق مسلحو جماعة " داعش " الارهابية الخناق على مدينة عين العرب الكردية شمالي سوريا، وباتوا على بعد ۵ كيلومترات فقط عن عين العرب التي تعتبر المدينة الثالثة للاكراد في سوريا بعد قامشلي والحسكة.

واشار ما يسمى المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض، ان " داعش " قتلت واصابت عددا من الاشخاص خلال استهدافها مركز المدينة باكثر من ۱۵ قذيفة لاول مرة منذ بدء هجومها قبل اسبوعين.

ويأتي تقدم داعش في المناطق الكردية رغم الضربات الجوية الكثيفة التي تنفذها واشنطن في سوريا.

وادت غارات للتحالف الاميركي الى سقوط العديد من الضحايا في دير الزور والحسكة والرقة وحلب شمالي سوريا استهدفت صوامع حبوب في مدينة منبج بريف حلب ما ادى الى مقتل عددا من العمال في الصوامع التي تشكل مركزا اساسيا للحبوب في سوريا، وذلك بعيد استهدافه محطة غاز كونيكو خارج مدينة دير الزور، التي تعتبر اكبر منشأة غاز في سوريا وهي التي تزود محطة توليد الطاقة في حمص وتمد عددا من المحافظات السورية بالكهرباء.

من جهته، استقدم الجيش التركي تعزيزات عسكرية إلى المناطق الحدودية المحاذية لبلدة عين العرب او كوباني السورية المحاصرة من قبل جماعة داعش الارهابية.

وافادت مصادر امنية، أن آليات عسكرية تمركزت في منطقة مطلة على البلدة، موضحة أن هذه التعزيزات تم استقدامها على طول الشريط الحدودي عقب سقوط ثلاثقذائف هاون قرب احدى القرى في محافظة شانلي أورفة التركية.