قال معاون وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية حسين أمير عبد اللهيان تعليقاً على الهجوم العسكري الأمريكي في سوريا: الحل بالنسبة لمحاربة الارهاب لا يكون بإفتعال تحركات تشبه الأفلام الهوليوودية.

و اضاف عبداللهيان: ان تحركات امريكا و بعض الدول تناقض السيادة الوطنية و الحقوق و القوانين الدولية و تدل على خطوات جديدة للتدخل في المنطقة.

و اكد عبداللهيان ان الإستناد الى الحلول السابقة المبنية على التدخل هو السب في نمو الارهاب بهذا الشكل.

و اشار ان ايران تتابع بدقة و حساسية الهجمات الجوية الامريكية على المناطق السورية.

و تابع معاون وزير الخارجية الإيراني ان طهران ترفض اي تدخل عسكري في الجغرافية السورية دون طلب من حكومة هذا البلد و مراعاة القوانين الدولية.

وقال عبداللهيان ان محاربة الارهاب لا تعني نقض سيادة الدول و نؤكد على ضرورة المواجهة المسؤولة و الشفافة و الصادقة للارهاب مع اهمية مراعاة القوانين الدولية المتعارف عليها و حقوق الشعوب.

و شدد نظراً لهذه الخطوة الامركية فان طهران مستمرة في التواصل و التشاور مع المسؤولين في دمشق و مع الاطراف الاقليمية و الدولية و الامم المتحدة.

وقال معاون وزير الخارجية الايراني للشؤون العربية: ايران فهمت خطر داعش و افهمته منذ البداية لداعمي هذا التنظيم مالياً و سياسياً و هي اليوم غير مترددة في محاربة الارهاب و لن تنتظر قرارات الائتلاف الدولي في هذا الصدد.