وصوت ۲۷۳ نائباً لصالح هذا الإجراء الذي اتخذ شكل تعديل لقانون المالية، بينما رفضه ۱۵٦.

وأجاز تعديل للبنتاغون تسليح وتدريب مجموعات من تلك التي توصف بالمعارضة السورية المعتدلة لتتمكنَ من تنفيذ هجومٍ بري ضد جماعة داعش الارهابية.

وقد خضع هذا التعديل للتصويت في مجلس النواب الأميركي. وتحتاج الخطة الى موافقة مجلس الشيوخ.

يأتي هذا فيما انسحب مسلحو داعش من مواقع عديدة في محافظة دير الزور شرقي سوريا تحسباً لأي ضربات جوية أميركية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عمن تصفهم بالناشطين أن جماعةَ داعش بدأت بإخلاء العديد من مواقعها وقواعدها في المحافظة التي تسيطر الجماعة على معظمها.

واشارت الى إغلاق جميع المواقع المعروفة لداعش في مدينة الشارة، واضافت أن الجماعة أخلت أيضا مبنى المحافظة السابق في دير الزور، كما انسحبت من ثماني قواعد في مدينة الميادين ولم تحتفظ إلا بثلاثة مواقع.