في لقاء جدة الأخير بين اركان العائلة السعودية ووزير الخارجية الامريكية جون كيري، تحدثحكام نجد والحجاز بلغة الاستعطاف والمناشدة مع الوزير الأمريكي، متمنين على واشنطن أن تتضمن حرب " تأديب " تنظيم داعش الارهابي تدمير الدولة السورية واسقاط النظام السوري الذي يتمتع بتأييد متزايد في صفوف أبناء داعش، ولفت حكام آل سعود نظر كيري الى ضرورة تصعيد العدوان على سوريا بكافة أشكاله.

وتقول مصادر رفيعة المستوى ل(المنار) أن عددا من ممثلي دول خليجية انضموا الى العائلة السعودية في مناشدتها كيري بتصعيد العدوان على سوريا، ورد الوزير كيري على توسلات هؤلاء بالقول، أنه متفهم للرغبة الخليجية برؤية المشهد السياسي خاليا من النظام الحالي في سوريا، لكن، رئيس الدبلوماسية الأمريكية أضاف بأن هذه المهمة ليست سهلة، وأنه استمع الى نفس الطلب الخليجي من قوى اخرى في المنطقة مهمته برحيل النظام السوري.
وكشفت المصادر عن أن جون كيري أبلغ حكام الرياض بأنه استمع من اسرائيل الى موقف مماثل للموقف السعودي، حيثقام مسؤولون أمنيون وسياسيون اسرائيليون بزيارة سرية خلال الاسبوعين الاخيرين الى واشنطن لمناقشة المساهمة الاسرائيلية في الحرب على " داعش "، مع وعد بأن تبقى هذه المساهمة بعيدا عن الأعين والأضواء، حتى يتسنى للانظمة العربية المشاركة في تسويق خططها وقراراتها في ساحاتها الداخلية.
المصدر:(المنار فلسطين)