قال خبير عراقي بارز إن الرئيس الأمريكي " باراك أوباما " كشف أكثر مما ينبغي عن الخطط التي يعدها لمجابهة تنظيم " داعش " ما يتيح للحركة التي توعد بسحقها التحضير والاستعداد في وقت يجري فيه تنظيم تحالف دولي لمواجهة التنظيم الذي يسيطر على مناطق في سوريا والعراق.

وقال هشام الهاشمي، المختص في شؤون الجماعات المتشددة وتطورها في العراق خلال العقد الماضي: " الخطأ هو إعلان الكثير من الاستراتيجية، هو بذلك يقدم هدية مجانية للبغدادي للتحضير لمجابهة ما أعلن عنه "، في إشارة إلى زعيم " داعش " أبوبكر البغدادي.

ولفت الهاشمي إلى أن " داعش " بدأ بالفعل اتخاذ تدابير دفاعية، منها نقل عتاده العسكري من أسلحة وذخائر إلى مستودعات، بجانب نشر خير مقاتليه وسط السكان المدنيين تجنبا لضربات جوية.

وحذر الخبير الأمني من أن التحالف الدولي، الذي تقوم واشنطن بحشده ضد " داعش " قد يدفع بالمزيد من التنظيمات المسلحة للانضمام إلى لواء البغدادي للتصدي لما قد يعتبرونه حربا صليبية ضد المسلمين، على حد قوله.