ويدل هذ التوجه حسب خبراء على أن شركة مرسيدس تريد أن تسير في طريق تتقدم فيه منافستاها بي إم دبليو وأودي.

تمتلك شركة بي إم دبليو في قوامها شركة Motorrad التي تنتج دراجات نارية تحمل علامة المنتج من بايرن. أما شركة أودي فتمتلك بدورها شركة Ducati الإيطالية الأخرى المتخصصة في إنتاج نماذج سبور من الدراجات النارية.

بالتالي سيسمح شراء حزمة من أسهم شركة MV Agusta بحجم ۱۵ - ۲۰% لشركة مرسيدس بالوقوف في صف واحد مع منافستيها الألمانيتين. ويعتقد خبراء أن المنتج الألماني الشهير لن يتقاسم مع الإيطاليين أمواله فحسب بل سيزودهم بأفكاره وخبراته العملية.

ومن المتوقع أن يتم الإعلان رسميا عن توقيع هذه الصفقة في نوفمبر / تشرين الثاني المقبل.