وافقت " الهيئة الاتحادية للرقابة النووية " بالإمارات على تشييد مفاعلَين إضافيَين للطاقة النووية بأبوظبي، وقالت الهيئة فى بيان مساء أمس الاثنين إنها منحت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية رخصة البدء فى تشييد المفاعلَين فى المنطقة الغربية بإمارة أبوظبي.

وأوضحت " تسمح هذه الرخصة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية بتشييد مفاعليَن إضافيَين من مفاعلات الماء المضغوط المتطورة، الكورية التصميم، وتبلغ الطاقة الإنتاجية لكل منهما ۱٤۰۰ ميجاوات من الطاقة الكهربائية ".

وكانت الهيئة الاتحادية للرقابة النووية بالإمارات منحت فى شهر يوليو ۲۰۱۲ رخصة لتشييد المفاعلين ۱ و۲ فى نفس الموقع، ومن المقرر أن تتقدم مؤسسة الإمارات للطاقة النووية العام المقبل بطلب للحصول على رخصة لتشغيل الوحدتين.

وقال الدكتور أحمد المزورعي، رئيس مجلس إدارة " الهيئة الاتحادية للرقابة النووية ": " توضح الموافقة على الرخصة التقدم الكبير الذى حقّقته دولة الإمارات فى برنامجها للطاقة النووية ".

وأضاف " جاء قرار منح رخصة تشييد المفاعلين ۳ و٤ بعد عملية مراجعة مكثفة قام بها على مدى ۱۸ شهراً ۲۰۰ خبير من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية وخبراء فنيون آخرون.

إذ فحصوا كافة عوامل الأمان، بما فى ذلك ملاءمة موقع المفاعل وتصميم المرفق وتحليل الأمان والنظم الإدارية وضمان جودة التشييد وتدابير الأمان الإشعاعي ".

وتابع: تمت خلال عملية المراجعة مراعاة الدروس المستفادة من حادثمحطة فوكوشيما دايتشى للطاقة النووية باليابان فى مارس ۲۰۱۱.

وقد استفادت الهيئة خلال عملية المراجعة من تعاونها الوثيق مع " الوكالة الدولية للطاقة الذرية " والمعنيين بالرقابة النووية فى جمهورية كوريا و " المعهد الكورى للأمان النووي ".

وذكرت الهيئة الاماراتية أنها " ستواصل مراقبة عملية تشييد المفاعلين عن كثب، وستتحقّق من مراعاة كافة القواعد واللوائح قبل منح مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تصريحاً ببدء التشغيل ".

المصدر:(د. ب. أ)