وقال شمخاني في تصريحات، بذريعة محاربة الارهاب. تريد الولايات المتحدة مواصلة سياستها الاحادية في انتهاك سيادة الدول ".

واضاف ان ما تقوم به الولايات المتحدة " يهدف الى صرف انتباه الرأي العام العالمي عن الدور المحوري لهذا البلد وحلفائه في تكوين وتسليح وتطوير المجموعات الارهابية بذريعة اسقاط النظام الشرعي في سوريا ".
بدوره حذر رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني من التدخل العسكري الاميركي في سوريا. وقال لاريجاني في تصريح نقلته وكالة الانباء الطلابية(ايسنا) " الولايات المتحدة تلعب بالنار في المنطقة وعليها ان تدرك انه لا يمكنها مهاجمة سوريا بحجة محاربة داعش ". واضاف " على الولايات المتحدة ان تعي انها اذا هاجمت دول المنطقة سيشتعل الفتيل ولن يعود في وسع أي كان السيطرة على الوضع ".