مصادر تقول لصحيفة “الأخبار” اللبنانية إن الرئيس الأميركي قال إن الحكومة السورية تحمي المسيحيين في سوريا، وبطريرك الروم الكاثوليك غريغوريوس الثالثلحام وسفير لبنان لدى واشنطن أنطوان شديد ينسحبان من حفل عشاء الوفد بعد تهجّم سيناتور أميركي على “حزب الله”.
قالت مصادر وفد بطاركة مسيحيّي المشرق الذي التقى الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض الخميس لصحيفة “الأخبار” اللبنانية، إنه “فاجأ الحضور خلال حديثه عن وضع الأقليات في المنطقة، بقوله: “نعرف أن الرئيس بشار الأسد يحمي المسيحيين في سوريا”.
وأضافت المصادر أن هذه العبارة ترافقت مع استخدام أوباما عبارة “الحكومة السورية” بدلاً من “النظام”، فتشجع أحدهم وعلّق مخاطباً أوباما: “إذاً، عليك التوقف عن الحديثعن معارضة سورية معتدلة”.

ومضت الصحيفة بالقول إن الحدثالأبرز الذي رافق زيارة الوفد الكنسي لواشنطن كان طرد السيناتور الأميركي تيد كروز من عشاء للوفد بعد حديثه عن “فضائل إسرائيل” وقوله للحاضرين إن”من يعادونكم يعادون اليهود”، وإن “عليكم التعاون مع إسرائيل”.

وقبل مغادرته “مطروداً” قال كروز “عليكم دعم إسرائيل لكي تحظوا بدعمي”.

وكان بطريرك الروم الكاثوليك غريغوريوس الثالثلحام وسفير لبنان لدى واشنطن أنطوان شديد قد انسحبا من حفل العشاء بعد تهجّم كروز على حزب الله.