قال مسؤولون أمريكيون، الخميس، إن المملكة العربية السعودية وافقت على استضافة معسكرات تدريب لمقاتلي المعارضة السورية المعتدلين في إطار استراتيجية موسعة للرئيس الامريكي باراك أوباما لقتال متشددي تنظيم «داعش»، الذين استولوا على أجزاء من سوريا والعراق.

وتعبر موافقة السعودية، فيما يبدو، عن مدى قلق المملكة من التهديد الذي يمثله تنظيم «داعش» للمنطقة

وقال مسؤول أمريكي كبير للصحفيين: «ما لدينا الآن هو تعهد من المملكة العربية السعودية بأن تكون شريكًا كاملًا معنا في ذلك الجهد، بما في ذلك استضافة ذلك البرنامج التدريبي».