خلافاً لتصريحات المسؤولين الإسرائيليين التي نفت وجود أنفاق هجومية ممتدة من جنوب لبنان باتجاه إسرائيل، لم يستبعد قائد لواء حيرام " ۷٦۹ "، دان غولدفوس، أن يكون " حزب الله " قد حفر أنفاقاً. وقال في هذا الجانب إن خيار الأنفاق يقلقني مثل باقي الخيارات التي يمكن أن نواجهها في حال وقوع مواجهات مع لبنان.

وكان غولدفوس يتحدثفي تقرير بثته القناة الثانية في التلفزيون الإسرائيلي حول الأوضاع على الحدود الشمالية تجاه لبنان، وقال إن في لبنان ۱۰۰ ألف قذيفة صاروخية تغطي إسرائيل من الشمال وحتى المركز والجنوب، مشيراً الى أن هذه الصواريخ مخزّنة في لبنان ومعظمها في بلدات الجنوب، وبينها كميات كبيرة من الصواريخ المتطورة والدقيقة، طويلة وقصيرة ومتوسطة المدى.

ورأى غولدفوس أن المواجهات المستقبلية مع لبنان ستكون أكثر شراسة ودماراً مما كانت عليه حرب غزة، وعنيفة جداً لما سيتم خلالها من استخدام نيران.

وخلال تصوّره للحرب المستقبلية مع لبنان، إستبعد غولدفوس أن يتمكّن " حزب الله " من إحتلال الجليل، وقال إن " الجيش الاسرائيلي سيكون أمام تحدٍّ في كيفية التصرّف لحماية المنشآت الحيوية من القصف الصاروخي المكثف الذي ستتعرّض له إسرائيل وستضطر القيادة الى اتخاذ قرارات صعبة، بينها إخلاء بلدات كاملة في الشمال ".

وادّعى التقرير الإسرائيلي أن الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، تسلّم في لقاء سابق مع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، تقارير حول الوضع في جنوب لبنان يتضمن تصويراً من الجو للمناطق الجنوبية في لبنان. وفي حديثه حذّر نتنياهو من أنه في حال نشوب حرب في لبنان فإن إسرائيل ستضرب بقوة قرى الجنوب لأنها ستكون مواقع لإطلاق القذائف تجاه إسرائيل.