وقال الشثري، إن جماعة " داعش " " تحارب الله ورسوله وتغلق بيوت الله وتقتل العلماء وتعذب عباد الله " مضيفا أن الانتماء إليها " إثم عظيم.. بل ردة عن دين الإسلام. "

وقال الشثري، في مقابلة بثتها فضائية " المجد "، إن على من انضم لداعش " ترك التنظيم فورا " مضيفا: " بما أنهم يحاولون قتل من يتركهم فأقول له(من يريد تركهم) اقتل قائد فصيلك وأكبر عدد ممن معه لعل الله يغفر لك ".

وتابع: " من قتل منهم ليس بشهيد بل نظن أنه إلى جهنم.. بيعتهم باطلة ولا قيمة لها.. ويحرم التعاون معهم بأي شكل وأي تعاون هو خيانة لله ورسوله والمؤمنين وقتالهم من أوجب الموجبات الشرعية ومن قُتل وهو يقاتلهم فنسأل الله أن يكون من الشهداء. "

وحض الشثري كل مسلم على أن " يبلغ عن كل من يعمل معهم في جميع الدول العربية وعلى الأم أن تبلغ عن ولدها والزوجة عن زوجها والأخت عن أخيها والجار عن جاره وهذا من محبتهم لمن يبلغون عنهم.. وقال: أدعوا أهل العراق والشام إلى بناء صفوفهم بوجه هؤلاء وعلماء الشريعة بينوا الحق وعملوا لكشف حقيقة هؤلاء..

ورأى الشثري أنه من الخطأ وصف أعضاء هذه الجماعة بأنهم من الخوارج مضيفا: " هذا تنظيم ملاحدة وأصحابه زنادقة يحاربون الله ورسوله، ولا يقرون بالله رباً، ولا يقرون بالإسلام ديناً، ولا يقرون بمحمد نبياً.. هم أكفر من اليهود والنصارى؛ بل هم أكفر من الوثنيين ".