يخوض الجيش العربي السوري معارك عنيفة في محيط بلدة “المليحة” في الغوطة الشرقية لدمشق والتي سيطر عليها مؤخراً بعد أكثر من مائة يوم من العمليات العسكرية حيثتعتبر منطقة المليحة بوابة الدخول إلى الغوطة الشرقية وصولا إلى منطقة دوما المعقل الرئيسي للمجموعات المسلحة.

مصادر ميدانية أكدت أن الجيش العربي السوري بدأ المرحلة الثانية من عملياته العسكرية على محور المليحة حيثتهدف العمليات إلى اتمام السيطرة وإحكامها على المزارع المتصلة بمناطق جسرين وزبدين والتي تشكل رافداً أساسياً للمجموعات المسلحة بحيثتعتبر تلك المناطق ممراً للسلاح والمسلحين باتجاه المناطق التي استعاد الجيش العربي السوري السيطرة عليها وأضاف المصدر أن المجموعات المسلحة وبعد هزيمتهم في منطقة المليحة تحاول شن هجوم معاكس باتجاه نقاط تمركز الجيش العربي السوري واكد المدصر أن وحدات الاستطلاع في الجيش العربي السوري تقوم بعمليات رصد لتحركات المسلحين بحيثيتم استهدافها عبر سلاح المدفعية والجو إضافة لتنفيذ بعض الكمائن المتقدمة والتي تمنع المسلحين من التحرك بسهولة ضمن مساحة من المزارع.

وأضاف المصدر أن وحدات الجيش السوري حققت تقدماً على المحور الشرقي من جهة المليحة حيثتمت السيطرة على مزارع ومباني الطباخ من جهة زبدين ودير العصافير بالتزامن مع تقدم وحدات أخرى من غرب شبعا وقد تمكنت وحدات الجيش السوري من السيطرة على منطقة البساتين وجامعة شبعا.

وتبلغ مساحة المنطقة التي سيطر عليها الجيش بعرض ۳ كلم وبعمق ۱۳۰۰ متر بين شبعا والمليحة مقابل زبدين ودير العصافير.