عبّر التجمع الوطني الديمقراطي في البحرين عن قلقه البالغ إزاء الأوضاع “المتردية في سجون سلطات البحرين والإضراب العام عن الطعام الذي يقوم به السجناء السياسيون”.

وقال بيان صادر عن مرصد الوحدوي الاثنين، ٢٥ أغسطس، بأن هناك “حملة يقودها ضباط في وزارة الداخلية مسؤولون عن السجون، تستهدف فك إضراب السجناء من خلال الضرب والتهديد وحرمانهم من أبسط الحقوق”، ومنها الصلاة وتلقي العلاج.

ودعا المرصد السلطة “لتحمل مسؤوليتها” في حماية السنجاء المضربين “وتأمين متطلباتهم وإعطائهم كامل حقوقهم ووقف عمليات الاستهداف المباشر”.

وأشار بيان المرصد إلى انضمام الناشط الحقوقي عبد الهادي الخواجة للسجناء المضربين، وهو “ما يؤكد جم الانتهاكات التي يتعرض لها السجناء داخل المعتقلات”، بحسب المرصد، مطالبا “المجتمع الدولي ومجلس حقوق الإنسان والمفوضية السامية لحقوق الإنسان واللجنة الدولية للصليب الأحمر والمنظمات الدولية الحقوقية، بسرعة التحرك لإنقاذ حياة الخواجة وباقي المعتقلين السياسيين المضربين عن الطعام.