تناقلت شبكات التواصل الاجتماعي صور يونس أباعود البالغ من العمر ۱۳ عاما يحمل بندقية أوتوماتيكية، مطلقة على الصبي البلجيكي لقب أصغر إرهابي في تنظيم " داعش " الإرهابي.

وأظهرت صور عديدة يونس أباعود المواطن البلجيكي من أصول مغاربية يحمل أسلحة رشاشة إلى جانب أخيه الأكبر سنا عبد الحميد أباعود البالغ من العمر ۲۷ سنة في إحدى المناطق التي يسيطر عليها تنظيم " داعش " في سورية.

وذكرت صحيفة " الديلي ميل " أن يونس غادر أقسام الدراسة منذ مدة ليلتحق بأخيه في مناطق القتال بسورية.

ويمثّل المقاتلون الأجانب نسبة كبيرة من إرهابيي تنظيم " داعش " يتصدرهم المقاتلون البريطانيون حيثيقدر عددهم ب۵۰۰ إرهابي.