بعد سيطرة مسلحي تنظيم " الدولة الاسلامية "(داعش) على سد الموصل، شمال العراق، بات الخطر من تفجير السد أكثر خطورة، إذ أفادت المعلومات انه اي تحرك عسكري على السد يهدد العاصمة بغداد بالغرق.

وأكدت مصادر عراقية أن السد يعاني من مشكلات عديدة، تسعى الحكومة الى ترميمها كل فترة خوفا من انهياره، مؤكدة أن انهيار السد يمكن ان يتسبب في مقتل أكثر نصف مليون شخص غرقاً، اذ سيغرق محافظة الموصل ب ۱۹ مترا من المياه وبعض مناطق العاصمة بغداد ب ٤. ۵ متر.

يذكر أن سد الموصل هو أكبر سدود العراق والرابع في العالم، إذ تقدر سعته بثلاثة تريليون برميل، الا أنه يعاني ومنذ بنائه في ۱۹۸۰ من مشكلات تجعله معرضا للانهيار. الأمر الذي دفع السلطات العراقية المعنية الى حقنه سنوياً ب ۵۰ الف طن من الإسمنت السائل لضمان بقائه متماسكاً.