جلد عناصر تابعون لجبهة " النصرة " مواطناً في بلدة في إدلب شمال سوريا، ۸۰ جلدة لأنه " لعن الكهرباء ".

ونشر ما يسمّى " دار القضاء خان شيخون " على حسابه على " تويتر " مقطع فيديو بعنوان " دار القضاء ينفذ حكم الله عز وجل على شاتم الدين "، ويظهر فيه شخص ملتح يرتدي الزي الأفغاني يتلو على مكبر الصوت حكماً على شخص مكبّل اليدين ومعصوب العينين وجاثياً على ركبتيه في إحدى ساحات بلدة خان شيخون. وبعدها يبدأ الجلاّد بتنفيذ الحكم أمام حشد كبير من المسلحين الملثمين والمدنيين.

وذكر قارئ الحكم تفاصيل القضية قائلاً إن معتصم عبد الكريم متهم ب " الردّة " لأنه سب الدين وحُكم ذلك القتل، إلاّ أنه نظراً لتوبته على الملأ، تم الحكم عليه بحلاقة شعر رأسه وبالجلد ۸۰ جلدة وإخلاء سبيله بعد حبسه ۳ ايام(قضاها قبل الجلد) وتصويره ووضع صورته في أرشيف دار القضاء.

وأوضح أن التهمة هي لعن " دين الكهرباء "، إذ سمع بعض أعضاء المحكمة التابعة ل " لنصرة " الموكلين إزالة مخالفات الكهرباء في قرية اللطامنة، المتهم عبد الكريم يقول " يلعن دين الكهرباء ".

وأوضح قارئ البيان أن " الحكم نفذ على العلن لأن الجرم كان علنياً "، محذراً المتهم من " تكرار الجرم، وإلا عوقب بإهدار دمه وعدم تغسيله أو تكفينه أو دفنه مع المسلمين وتوزيع تركته على بيت مال المسلمين ".