أعلن قائد شرطة الانبار، اليوم، الثلاثاء، ان الساعات القليلة القادمة ستشهد معركة حاسمة في تطهير مناطق شرقي الرمادي، موكدا أن التنظيم في هذه المناطق " لن يصدق " ما سيحدثله خلال الساعات المقبلة.

وقال اللواء الركن احمد صداك الدليمي، ان " تنظيم داعش لن يصدق ما سيحدثله خلال عمليات التطهير وسنستخدم الرد العنيف على مصادر نيرانه بحيثسنقتلع اوكارهم ومقراتهم بالصواريخ والمدفعية ونؤمن حماية المدنيين في مناطق الاشتباك ".

واضاف الدليمي، أن " خطة عسكرية وضعت وسيتم تنفيذها خلال الساعات القليلة القادمة لحسم معركة تطهير منطقتي الحامضية والبوعيثة شرقي الرمادي بالكامل من فلول عناصر تنظيم داعش وبتنفيذ قوات قتالية خاصة مدربة بشكل جيد وتمتلك مهارة في الاقتحام والتقدم في تطهير المناطق التي يسيطر عليها الإرهاب و بدعم من مقاتلي العشائر ".

وتابع قائد شرطة الانبار أن " الخطوة التي ستعقب تطهير الحامضية والبوعيثة ومنطقة شارع محيط الرمادي الشمالي الشرقي، ستكون تطهير مناطق حي التاميم والخمسة كيلوا والسبعة كيلوا، من دنس تنظيم داعش، كون هذه المناطق فيها كثافة سكانية كبيرة ومن خططنا القريبة جدا تحريرها من الارهاب وعصابات القتل ".

يذكر ان مدن الانبار ومنها الفلوجة والرمادي شهدت توترا امنيا خطيرا منذ ثمانية اشهر بعد اندلاع مواجهات مسلحة بين القوات الأمنية والعناصر المسلحة واتساع رقعة الهجمات لتشمل المناطق الغربية بعد اقتحام ساحة اعتصام الرمادي ومحاولة اقتحام الفلوجة مما اسفر عن اشتباكات مسلحة أسفرت عن مقتل المئات من المدنيين وإصابة الآلاف من الابرياء اغلبهم من الاطفال والنساء فيما قتل واصيبا المئات من عناصر الأمن ايضا.