أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، ان " ايران تتابع المفاوضات النووية بجدية ولكنها لا تريدها لمجرد التفاوض، موضحاً أن لديهم ارادة جادة لحلحة القضايا لكنهم لن يتراجعوا قيد أنملة عن حقوق الشعب النووية ".

ولفت روحاني خلال افتتاحه اليوم أعمال الملتقى السنوي الأول للسفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية الايرانية في الخارج، الى " أنهم يتطلعون الى بناء علاقات ودية مع كل العالم ".

وأكد " أن ايران لم ولن تسعى الى اسلحة الدمار الشامل "، موضحا ان " ايران تريد التعاون مع العالم وهي التي دعت الوكالة الذرية لنصب كاميراتها في منشآتها النووية، مشيرا الى ان الحكومة الايرانية تعمل بارشادات قائد الثورة الاسلامية ولا تسمح بالمساس بتوجيهاته "