يستدل من نتائج استطلاع للرأي، أجراه معهد " ديالوج "، أنّ الجمهور الاسرائيلي يلخص الحرب على غزة بدعم واسع لقادة الحرب نتنياهو ويعلون وغانتس، لكنه لا يعتبر إسرائيل حققت انتصارًا، ولا يسوده الوهم الزائد وينظر الى الواقع بشكل واع. وقال معدو الإستطلاع إنّه لو سئل الإسرائيليون عن تلخيصهم للمعركة لكانوا سيجمعون على اختيارة كلمة " تعادل ".

وقد فحص الإستطلاع، الذي أشرف عليه كميل فوكس من جامعة تل أبيب، مواقف الإسرائيليين بشأن شكل إنتهاء الحرب في هذه المرحلة. وقال غالبية المشاركين في الإستطلاع(۵۱%) إنّ الإنتصار لم يكن حليف أي طرف خلال ايام الحرب. وحسب رأي ۵٦% فقد تم تحقيق أهداف الحرب(تدمير الأنفاق وضرب حماس) بشكل جزئي.

ويرى معدو الإستطلاع أنّ نتائجه تدل على البلوغ وفهم الأمور من قبل الإسرائيليين، خاصة المجربين لعمليات كهذه في محاربة تنظيمات ك " حزب الله " في الشمال و " حماس " و " الجهاد " في غزة، ويدركون أنه في نهاية كل عملية عسكرية وكل حرب، تكمن بذور المواجهة المقبلة، وهم يعرفون انه لا توجد انتصارات كبيرة ولا هزائم محرقة، وانما تحقيق أهداف محدودة ستطرح للإختبار خلال الأشهر والسنوات المقبلة.