فاز مشروع النظارة الذكية المخصصة للمكفوفين في مسابقة غوغل لتطوير " التكنولوجيا التي ستغير العالم ". وبذلك حصل المشروع على الدعم المالي لطرح النظارة في الأسواق مع حلول عام ۲۰۱٦.

وقد دخلت النظارات الذكية مرحلة التطور والإنتاج من قبل " المعهد الوطني الملكي للمكفوفين " في بريطانيا، والذي فاز بدعم مالي قدره نصف مليون جنيه استرليني(حوالي ۸۵۰ ألف دولار أمريكي) خلال مسابقة غوغل لاختيار المشاريع العلمية التي تستحق الدعم والتطوير.

وستسمح هذه المنحة المالية بإنتاج أكثر من ۱۰۰۰ نظارة توزع على المكفوفين لاختبار كفاءتها خلال ۱۸ شهراً بغاية تطوير النسخة التجارية التي ستدخل الأسواق مع حلول عام ۲۰۱٦. ويتوقع أن تساعد أكثر من ۱۵ مليون شخص حول العالم في استعادة القدرة على الرؤية.

وقد تم وصف هذا النوع من النظارات في أفلام الخيال العلمي على شكل نظارة تتصل بالخلايا العصبية البصرية مباشرة، وترسل لها الصور الملتقطة من المحيط بعد تحويلها إلى إشارات عصبية قابلة للنقل في الأعصاب وإلى الدماغ. ولكن التقنية في النسخة الواقعية من هذه النظارة تعتمد على كاميرا ثلاثية الأبعاد تلتقط صوراً محسنة للأجسام القريبة فقط، وتعكسها على شاشة داخل النظارة. ويسمح ذلك للمصابين بالعمى شبه الكلي برؤية الأجسام القريبة.

وقد أثبتت تجارب قامت بها جامعة أوكسفورد على هذه النظارة بأنها فعالة وتعطي نتائج واعدة. فقد تمكن بعض من استخدموا النظارة من رؤية وجوه الأشخاص من حولهم، ورؤية المحيط ضمن مدى محدود.

وتأمل الجهة المنتجة بأن تتمكن من تخفيض كلفة الإنتاج بأسرع وقت ممكن، بحيثيصل سعر النظارة للمستهلك بحوالي ۳۰۰ جنيه استرليني.