كشف مصدر مطلع، الاثنين، عن قيام مجموعات إرهابية بمحاولات لتوطين عوائل اجنبية من خارج الحدود في بعض مناطق مدينة الموصل بعد تهجير اغلب سكان المدينة قسراً من قبل تنظيم داعش الإرهابي.

وقال المصدر، إن " مجموعات إرهابية تعمل حاليا على زرع بعض الاجانب في الموصل من خلال توطين بعض العوائل القادمة من خارج الحدود "، مبيناً أن " معلومات استخبارية ميدانية أكدت أن تنظيم داعش الإرهابي لديه ۵۰۰ عائلة وهم عناصر إرهابية من جنسيات أجنبية قدموا للقتال في سوريا وتم تزويجهم وإنشاء عوائل لهم، ليضمن التنظيم الإرهابي استمرار ولائهم له ".

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته أنه " وبحسب المعلومات الموثقة، فإن تنظيم داعش الإرهابي ينوي توطين هؤلاء الإرهابيين وذويهم في المنازل التي تهجر سكانها من الأقليات العراقية في مدينة الموصل ".

وأشار المصدر إلى أن " الأجهزة المعنية تتابع هذا المشروع التخريبي بشكل دقيق، وستتخذ الإجراءات اللازمة لمنع تنظيم داعش الإرهابي من تغيير الخارطة الديموغرافية لمدينة الموصل ".

وتتعرض الأسر المسيحية في مدنية الموصل إلى التهجير القسري من قبل تنظيم داعش الإرهابي بعد امهالهم مهلة ۱۲ ساعة لمغادرة المدنية او دفع الجزية او القتل بالسيف.