أكدت عضو تحالف نينوى الوطني نهلة الهبابي، الاثنين، أن تنظيم داعش الإرهابي يستهدف المواطنين الشيعة والمسيحيين والصابئة على الهوية في قضاء تلعفر في نينوى، مشيرة إلى أن عصابات داعش قتلت نحو ۲۲ مواطنا في سيطرات تابعة لها خلال اليومين الماضيين.

وقالت الهبابي، إن " عصابات داعش تنصب سيطرات في الطرق الرئيسة المؤدية إلى تلعفر لتحديد المواطنين من غير السُنة حتى تقوم بقتلهم "، لافته إلى إن " العصابات تقتل المواطنين فورا على الهوية ".

وطالبت الحكومة الاتحادية ب " رصد تحركات داعش وتنقلاتها في العجلات التابعة لهم لغرض ضربهم "، موضحة أن " داعش تستهدف كل من ينتمي إلى الطائفة الشيعية أو المسيحية أو اليزيدية أو الصابئة ".

وبينت الهبابي أن " عصابات داعش قتلت نحو ۲۲ مواطنا في السيطرات التابعة لها خلال اليومين الماضيين ".

وبدأت الأسر المسيحية في مدينة الموصل بحركة نزوح جماعي غير مسبوقة في تاريخ العراق من مناطقها الأصلية، عقب انتهاء مهلة ۲٤ ساعة التي حددها تنظيم " داعش " لهم لاعتناق الإسلام أو دفع الجزية وإما القتل.

يذكر أن رئيس مجلس إسناد أم الربيعين زهير الجلبي كشف، الجمعة الماضية(۱۸ تموز ۲۰۱٤)، أن زعيم تنظيم " داعش " أبو بكر البغدادي أمهل المسيحيين يوما واحدا لمغادرة المحافظة أو قتلهم، فيما أشار إلى أن أتباعه قاموا بنهب أموالهم وممتلكاتهم.