إشتباكات بين تنظيم داعش ومجموعات مسلحة أخرى بريف دمشق تشارك في مصالحات مع الدولة السورية، ومقتل عدد كبير من داعش برفقة ثلاثة من قيادييهم فيما يتم تطهير جيوب للتنظيم في القدم والعسالي.

سيطر الجيش السوري على قرية عياش غرب مدينة دير الزور بعد معارك خاضها مع المسلحين وتمكن من السيطرة على منافذ وطرقات القرية الرئيسية. الجيش السوري يتابع تقدمه باتجاه حقل غاز الشاعر. وكان تنظيم داعش قد سيطر على الحقل وارتكب مجزرة بقتله ۲۷۰ شخصا من العمال والعسكريين بعد السيطرة على محطة الغاز هناك بحسب ما اكد المصدر السوري لحقوق الانسان.

وفي ريف دمشق الجنوبي جرت اشتباكات بين تنظيم داعش ومجموعات مسلحة تشارك في مصالحات مع الدولة السورية.

وبحسب مصادر فإن الاشتباكات تركزت في ببيلا ويلدا وبيت سحم، وقد قتل خلالها عددٌ كبيرٌ من مسلحي داعش مع ثلاثة من قيادييهم هم أبو سالم العراقي وابو جعفر التيارة وأبو حمزة، وبحسب المصادر يتم تطهير بعض الجيوب لداعش في حيي القدم والعسالي.

واستهدف الطيران السوري قافلة تعزيزات كبيرة للمسلحين كانت تتجه الى مورك بريف حماة قادمة من جهة اللطامنة، وتم تدمير عشرات اﻵليات والدبابات وسقط عشرات القتلى والجرحى. وعلى أثرها نشبت اشتباكاتٌ بين المجموعات المسلحة في بلدة اللطامنة مع اتهامات بالخيانة، بالتزامن مع اشتداد المعارك وسط المدينة وسيطرة الجيش على الجسر الجنوبي للمدينة بعد مرور ثلاثة ايام على المعارك الجيش استطاع قتل ۲۵ مسلحاً من جبهة النصرة في كمين محكم داخل معامل مكسر الفستق في المدينة.