شهد عدد من السوريين الذين قاموا بإستثمارات في تركيا، تزايداً ملحوظاً، وباتوا يساهمون في الإقتصاد التركي ويوفّرون فرص عمل.
وبلغ عدد الشركات ذات المساهمة السورية، التي تأسّست في النصف الأول من العام الحالي في تركيا، ۵۸۵ شركة، من أصل ۲۳۳۱ شركة بمساهمة أجنبية خلال الفترة المذكورة، وفق معطيات إتحاد الغرف والبورصات التركية.
وكان عدد الشركات التي يشترك فيها رأس المال السوري المؤسسة خلال النصف الأول من العام الماضي ۲۳۸ شركة، ما يعني أن العدد ازداد أكثر من ضعفين في الأشهر الستة الأولى من العام الحالي، مقارنة بالفترة ذاتها من العام ۲۰۱۳.
وأوضح منسق الشرق الأوسط في «جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين» التركية غازي مصرلي لوكال «الأناضول» أن السوريين يعملون في قطاعات الخدمات، والنسيج، والأحذية، والأغذية، مشيراً إلى أن أكبر المستثمرين السوريين ينشطون في مجالي النسيج والأغذية.
وبدوره، أوضح صاحب أحد محلات المأكولات والحلويات أكرم سلورة، الذي قدم إلى تركيا قبل نحو ۷ أشهر، أنه يعتزم مواصلة العمل في محله في تركيا، حتى في حال إنتهاء الأزمة السورية، مشيراً في الوقت ذاته إلى إرتفاع الأسعار في إسطنبول، وأنه لو كان في سورية لحقق ربحاً أكثر، على حد تعبيره.
ومن جهته، أوضح رجل الأعمال السوري عبد اللطيف عجم، صاحب سلسلة مطاعم، أن لديهم فروعاً في دبي والرياض، وأنهم بصدد إفتتاح فرع في إسطنبول الأسبوع المقبل، مؤكداً أنهم لم يواجهوا صعوبات في تأسيس المطعم في تركيا الذي سيعمل فيه سوريون، إضافة إلى أتراك من أجل التواصل مع الزبائن المحليين.