سلطت صحيفة بريطانية الضوء على المستشارين الأمريكيين الذين أرسلتهم الولايات المتحدة الأمريكية الى العراق مؤخرا من اجل تقديم الاستشارات اللازمة للقوات العراقية في حربها ضد تنظيم " داعش "، فيما أكدت أن المستشارين يخشون عمليات الاغتيال التي ربما تطالهم.

وقالت الصحيفة في تقرير إن " المستشارين الأمريكيين الذين تم إرسالهم للعراق مؤخرا، يخشون من عمليات الاغتيال التي يمكن أن تطالهم "، مبينة أن " هذه المعلومات جاءت وفقا لتقارير سرية ".

وأضافت الصحيفة أن " ذلك نابع من كون الكثير من الوحدات العسكرية التي يشرف عليها المستشارون مخترقة من قبل المتشددين.

يذكر ان المستشار الإعلامي للبنتاغون الأميرال جون كيربي اكد، في(۲٤ حزيران ۲۰۱٤)، " اننا بدأنا في نشر فرق التقييم الأولية "، مضيفا أن " نحو ٤۰ عسكريا بدأوا مهمتهم الجديدة في العراق "، فيما أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أن أول دفعة من المستشارين العسكريين الأميركيين البالغ عددهم الإجمالي ۳۰۰ مستشار، وصلت بغداد لمساعدة الجيش العراقي في قتاله ضد المسلحين.