كثف طيران الاحتلال الإسرائيلي قصفه علي قطاع غزة في اليوم التاسع لعدوانه، حيثشن صباح اليوم غارات على مناطق متفرقة من القطاع أسفرت عن سقوط ثلاثة شهداء ليرتفع عدد الشهداء إلى ۲۰٤، فضلا عن ۱۵۰۰ جريح.

وتزامنا مع ذلك التصعيد أمهل الجيش الإسرائيلي سكان بيت لاهيا شمال القطاع وحيي الزيتون والشجاعية بغزة حتى صباح اليوم الأربعاء لإخلاء منازلهم في مؤشر على تصعيد أوسع قد يشمل عملية برية، كما كثف الغارات الجوية إثر رفض المقاومة هدنة لا تحقق شروطها.

وقال وائل الدحدوح إن الجيش الإسرائيلي أنذر نحو مائة ألف فلسطيني في بيت لاهيا بإخلاء منازلهم والتوجه إلى منطقة جباليا التي تقع أيضا شمالي القطاع، مشيرا إلى أن آلاف الفلسطينيين كانوا قد غادروا بالفعل شمالي القطاع إثر تهديدات إسرائيلية مماثلة خلال العدوان الحالي.

وأضاف أن جيش الاحتلال أنذر - في بيان صدر مساء أمس - سكان حيي الشجاعية والزيتون بغزة بضرورة مغادرة منازلهم والتوجه إلى وسط مدينة غزة.

من جهته، وجه الجيش الإسرائيلي إنذارا لسكان بيت لاهيا وحيي الزيتون والشجاعية، مشيرا إلى أن الإنذار صدر بينما كان المجلس الأمني الإسرائيلي منعقدا لمناقشة تفاصيل توسيع العدوان على قطاع غزة.

وقال جيش الاحتلال في بيان إنه يمهل سكان بيت لاهيا وحيي الزيتون والشجاعية حتى الثامنة من صباح اليوم لإخلاء منازلهم " حفاظا على حياتهم وحياة أبناء عائلاتهم وتفاديا لإزهاق الأرواح "، حسب تعبيره.

وأضاف البيان أن قادة حماس رفضوا القبول باتفاق وقف إطلاق النار، وأنه تبعا لذلك سيواصل العملية العسكرية ل " دحر " الحركة، على حد قوله.

يشار إلى أن حركتي المقاومة الإسلامية(حماس) و الجهاد الإسلامي رفضتا أمس ما وصف بمبادرة مصرية لوقف إطلاق النار، وقالتا إنها لا تلبي شروط المقاومة بعد التضحيات الكبيرة التي بذلها أهل غزة.