تدل الشقوق الكثيرة التي ظهرت على سطح قمر "شارون" التابع لكوكب "بلوتو"، على إحتمال وجود مياه تحت السطح الثلجي لهذا القمر منذ فترات بعيدة.وكان العلماء في وقت سابق قد استبعدوا وجود أي شكل من أشكال المياه على سطح كوكب بلوتو أو القمر التابع له، وذلك بسبب بُعد الكوكب الكبير جدًّا عن الشمس بالإضافة إلى انخفاض درجة الحرارة على سطحه. ويعتقد العلماء أن دوران القمر شارون حول كوكبه بلوتو في مدارات بيضاوية شاذة بفعل قوى الجاذبية بين القمر والكوكب والأقمار المجاورة، يتسبب في حدوث عمليات مدّ وجزر كبيرة واحتكاك مكونات القمر مما يؤدي إلى ظهور الشقوق على سطحه.كما ينتج عن هذه الحركة كميّة من الحرارة التي قد تساعد على تكوين المياه السائلة تحت سطح القمر. ولا يُعتبر القمر شارون الوحيد في النظام الشمسي الخارجي الذي من الممكن أن نجد مياه تحت سطحه الثلجي، فقمر كوكب المشتري "أوروبا" وقمر كوكب زحل "إنسيلادوس"، يُعتبران أيضا مثلاً على ذلك. نشير الى أن "ناسا" خططت لصنع المركبة الفضائية "نيو هورايزونس" لزيارة كوكب بلوتو وقمره شارون.