صرح مفتي ليبيا الشيخ الصادق الغرياني، إن من ينضم إلى اللواء خليفة حفتر، الذي يقود عملية عسكرية لمواجهة المليشيات المسلحة والمتطرفة في مدينة بنغازي، ويموت معه “يخشى أن يموت ميتة جاهلية، وكل من يقاتله ويموت فهو شهيد في سبيل الله”، بحسب قوله.

وقال الغرياني - خلال مقابلة تلفزيونية - ”هذا الكلام منشور وموجود على موقع دار الافتاء، وإننا اليوم نزيده تأكيداً ونبينه ونقرره، ونقول للناس الذين يقاتلون مع حفتر إنكم بغاة خارجون عن طاعة ولي الأمر الواجبة طاعته شرعاً، وأنكم تقاتلون الناس ظلماً، وعلى الناس جميعاً أن يقاتلونكم بأمر الله سبحانه وتعالى لأنكم بغاة”.

وأضاف الغرياني - في بيان الذي نشر نسخة منه على الموقع الإلكتروني لدار الإفتاء الليبي - ”لا نقر أي خروج على القانون أياً كانت الجهة، كل قاتل ومعتد فهو جان وآثم ومجرم، أيا كان اسمه لا نختلف على هذا، وأي اتهام لأي طرف لا بد أن يكون وفق إجراءات التحقيق، وأما إلقاء الاتهامات دون تحقيق فهذا لا يقبله لا الشرع ولا القانون”، طبقاً للمصدر.

ويشن اللواء خليفة حفتر “عملية الكرامة”، ضد المليشيات المتشددة التي تصاعد نفوذها مع انتشار السلاح في ليبيا منذ سقوط نظام العقيد معمر القذافي.