قام قائد الثورة الاسلامية سماحة آية الله العظمى الامام السيد علي الخامنئي صباح اليوم الاحد، بزيارة تفقدية لمركز قيادة القوات الجوفضائية التابعة لقوات حرس الثورة الاسلامية تفقد خلالها و على مدى ساعتين معرض انجازات هذه القوات، و شدد على ضرورة عدم ربط احتياجات البلاد و مواجهة الحظر الغربي المفروض على البلاد بالمفاوضات النووية، كما اكد " ان لمن الحماقة، ان يتوقع العدو تقييد البرنامج الصاروخي الايراني ".
و افاد مصدر اعلامی للانباء بأن القائد الخامنئی اعلن ذلک فی کلمة أمام کوادر الحرس الثوری و الجیش وعدد من قادة و خبراء القوات الجوفضائیة ، عقب تفقده معرض انجازات القوات الجوفضائیة ، الذی وصفه بانه کان رائعا ، و لن یمحى من الذاکرة ، مؤکدا ان اهم درس انطوى  علیه المعرض انه برهن قدرات و طاقات الشعب الایرانی الکبیرة لخوض المیادین الصعبة التی یحاول العدو منع الاخرین من الدخول فیها . و قال سماحته ان هذا المعرض یحمل الینا - نحن المسؤولین - رسالة عن القدرات والطاقات الذاتیة ، تقول باننا "قادرون" . وعاتب قائد الثورة الاسلامیة بعض المسؤولین لعدم اهتمامهم بشکل جاد برسالة القدرة و الطاقات الذاتیة ، و قال للاسف ان مدراء بعض الاقسام لا یدرکون هذه الرسالة . و اعتبر سماحته القدرات و الطاقات والعزیمة بانها اهم عامل للاقتدار ، مضیفا : طیلة الاعوام الماضیة وجدنا اننا کلما رکزنا جهودنا و کرسناها حول محور ما لمسنا تحقیق النتائج المرجوة منها . وصرح القائد الخامنئی بانه کان و مازال من مؤیدی نهج المبادرة فی السیاسة الخارجیة و الحوار وان وصیته الدائمة للمسؤولین هی بذل الجهود واطلاق ما یمکن من المبادرات على صعید السیاسة الخارجیة والتعاطی الدولی . و قال القائد الخامنئی اننی کنت دائما و مازلت من انصار تبنی الابداع فی السیاسة الخارجیة والمفاوضات وان نصیحتی الدائمة للمسؤولین هی اعتماد اقصى درجات الجهد والابتکار فی السیاسة الخارجیة والتبادلات الدولیة لکن لا ینبغی ربط احتیاجات البلاد و بعض القضایا الاخرى کالحظر ، بالمفاوضات . و دعا الامام الخامنئی ، حکومة الرئیس روحانی الى معالجة موضوع الحظر الاقتصادی عن طریق اخر ، غیر المفاوضات ، رافضا الربط بین حاجات البلاد و العقوبات و المفاوضات . و کرر سماحته دعمه للقائمین على السیاسة الخارجیة والمفاوضات و القائمین علیها قائلا : علیهم ان یبذلوا کل ما فی وسعهم . واعتبر قائد الثورة الاسلامیة ان السبب الرئیسی لعداء الغرب یعود الى استقلال الشعب الایرانی و تمسکه بالاسلام والقران ، و قال ان الاسلام والقران یدعوان الشعوب المسلمة الى الاعتماد على نفسها و التمسک بهویتها الاسلامیة والانسانیة و حسن الظن بالبارئ تعالى و عدم الاستسلام امام الظلم و النهب والغطرسة الدولیة ومن هنا فان عداء جبهة الاستکبار سیستمر ، مادام الشعب الایرانی متمسکا بالاسلام والقران ومبادئه السامیة . واکد قائد الثورة الاسلامیة ان جبهة الاستکبار تسعى لدفع الشعب الایرانی للتراجع والرکوع .. لکنها لن تبلغ هدفها هذا ابدا . واشار الى التصریحات الحمقاء وغیر المنطقیة والبعیدة عن الحکمة للجانب الغربی فی المفاوضات مع ایران ولاسیما تاکیده على تقیید القدرات الصاروخیة للبلاد ، و قال انهم یتوقعون تقیید البرنامج الصاروخی الایرانی فی الوقت الذی یواصلون دوما تهدیداتهم العسکریة لایران ومن هنا فانه من الحماقة ان یتوقع العدو مثل هذا الامر . واکد الامام الخامنئی ان التصرفات غیر المنطقیة للطرف المقابل دلیل على هزیمته الحاسمة امام الشعب الایرانی و شدد بان على القوات الجوفضائیة للحرس الثوری مواصلة نشاطها وبرامجها بدقة وعدم الاقتناع بما حققته لحد الان . واکد القائد ضرورة ان تبلغ القوات الجوفضائیة بانتاجها مرحلة الانتاج الواسع والوفیر ، و قال ان هذا الموضوع مسؤولیة تقع على عاتق جمیع المسؤولین العسکریین الذین علیهم بذل مساعیهم بهذا الاتجاه وان یعتبر المسؤولون فی الحکومة ایضا دعم هذه القضیة من اولویات واجباتهم ومهامهم . و اشار الى استمرار التقدم العلمی للعدو بالتزامن مع التقدم الذی تحققه البلاد وقال یجب التخطیط لتقلیل الهوة والفاصلة بیننا وبین العدو والتقدم علیه فی الحالات التی تکون فاصلتنا قریبة منه . وفی ختام کلمته ذّکر القائد الخامنئی بضرورة طالب العون من البارئ تعالى وعدم التغافل عن طلب العون والهدایة الربانیة الى جانب الاعتماد على الطاقات الذاتیة وتفعیل الطاقات الکامنة . هذا و تضمن المعرض انجازات القوات الجوفضائیة للحرس الثوری فی حقول تصمیم وصناعة الطائرات بدون طیار والمنظومات الصاروخیة المضادة للبوارج والمنظومات البالستیة والمضادة للدرع الصاروخی و منظومات الدفاع الجوی وانواع الرادارات ومراکز تحکم لغرف القیادة . و تم عرض طائرات بدون طیار "شاهد 129" و"شاهد 125" و"شاهد 121" وانظمة التحکم والسیطرة ومحرکات الطائرات بدون طیار التی تم تصمیمها وصناعتها على ید الخبرة الوطنیة . و یعد عرض طائرة RQ170 بدون طیار المتطورة جدا التی تم اقتناصها الکترونیا وصناعة النموذج الوطنی المشابه لها من اهم الانجازات التی عرضها . کما رعى قائد الثورة الاسلامیة مراسم تدشین نظام الثالث من خرداد الدفاعی الذی صمم وصنع علی ید المختصین و الخبراء المحلیین. وهذا النظام الدفاعی الذی استغرق تصمیمه وتصنیعه سنة ونصف السنة یبلغ مداه 50 کیلومترا ویرصد اربعة اهداف بشکل متزامن ویطلق ثمانیة صواریخ فی آن . و من المنجزات الاخری التی عرضت فی المعرض هی نظام طبس الدفاعی ومرکز التحکم بالقیادة وانواع الانظمة الدفاعیة رعد1 و 2 وانواع الرادارات . کما تفقد الامام الخامنئی انواع الرادارات من طراز بشیر وکاوش ومراکز التحکم بالقیادة و الحرب الالکترونیة ، و هی من القدرات و الانجازات الاخرى للقوة الجوفضایة للحرس الثوری . وفی مستهل المراسم ، قدم العمید حاجی زادة قائد القوة الجوفضائیة لحرس الثورة الاسلامیة ، تقریرا اورد فیه انجازات قوات الجوفضاء فی مجال الصواریخ والطائرات بلاطیار والدفاعات الجویة والرادات ومراکز التحکم بالقیادة ، و قال ان هذا المعرض هو جزء بسیط من قدرات حراس الاسلام والبلاد وان وقع العدو فی خطأ سنلقنه دروسا لن ینساها.