ما قام به نشطاء "القطاع الأيمن" وغيرهم من المتشددين القوميين في مدينة أوديسا الأوكرانية تجاوز بلا شك مظاهر العنف التي شهدتها البلاد منذ اندلاع أزمتها السياسية في نوفمبر /تشرين الثاني الماضي. نحو 50 قتيلا في مقر النقابات الضخم وسط المدينة، حيث اختبأ مئات من أنصار الدولة الفيدرالية، بينهم مسنون ونساء، بعد مواجهات عنيفة مع حشود من مؤيدي "أوكرانيا الواحدة". ملجأ لم يقِهم من لهب نار أضرمها مهاجمو المبنى بالزجاجات الحارقة..