تجري حالياً أعمال تشغيل القمر الاصطناعي المصري " إيجيبت سات - ۲ " الذي أطلق إلى المدار الخارجي أواسط شهر نيسان / أبريل الجاري من قاعدة بايكانور لاطلاق المركبات الفضائية بواسطة الصاروخ - الحامل " سويوز - أو ". وعن إمكانيات هذا القمر الاصطناعي يحدثنا مصدر إعلامي في القاهرة. الجدير بالذكر أن شركة " إنيرغيا " الفضائية الروسية هي التي صممت وصنعت القمر الفضائي المصري مع الاشارة إلى أنه ومن أجل بناء القمر تم استخدام قاعدة جاهزة متكاملة صممت لبناء الأقمار الاصطناعية والمعدات الفضائية الروسية من سلسلة " يامال ".

ومن خلال تسمية " إيجيبت سات - ۲ " يبدو لنا بأن هذا هو القمر الثاني المصري للاستشعار عن بعد، وعلى الرغم من أنه الثاني إلا أنه الوحيد في الوقت نفسه. فالقمر " إيجيبت سات - ۱ " الذي صنع في أوكرانيا والذي تم إطلاقه منذ ۷ سنوات، فقدت القواعد الأرضية جميع الاتصالات معه في عام ۲۰۱۱. وقتها تحدثالخبراء المصريين على أن القمر كان مشروعاً تجريبياً لمدة لا تزيد عن ثلاثسنوات. وبحسب رأي الباحثين فإن القمر الاصطناعي الجديد سوف يكون قادراً على تنفيذ المهام المنوطة إليه لفترة أطول بكثير.

تجدر الاشارة إلى أن القاهرة لم تنشر الكثير عن القمر الجديد، ولكن حصلت إذاعة صوت روسيا على بعض المعلومات من مستشار أحد مراكز الأبحاثالفضائية، رئيس تحرير مجلة أنباء روسيا حسين الشافعي، الذي كان على علم بالتحضيرات لاطلاق القمر الاصطناعي، وكان أحد أعضاء الوفد المصري الذي حضر عملية إطلاق القمر من قاعدة بايكانور الفضائية الروسية الموجودة على الأراضي الكازخستانية.