ذكرت صحيفة "يديعوت احرونوت" اليوم الاربعاء، ان الولايات المتحدة واقعة في حيرة من امرها حول كيفية التصرف، وذلك في اعقاب ما آلت اليه الامور بين الجانبين الصهيوني والفلسطيني وفي اعقاب إنقضاء مهلة الاشهر التسعة التي خصصت للمفاوضات. واضافت يديعوت ان مسؤولين اميركيين يتهمون في احاديثهم الداخلية رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بـ "خداعهم" عندما سمح لوزير البناء والاسكان في حكومته اوري اريئيل بالاعلان عن طرح عطاءات البناء في المناطق. ونقلت الصحيفة عن مسؤول اميركي كبير قوله "انه لا يمكن ان يكون إعلان اريئيل عن طرح العطاءات قبل يوم من إتمام الصفقة قد حصل مصادفة وبدون علم نتنياهو". وأوضحت ان الاميركيين ايضاً لا يخفون غضبهم من الرئيس محمود عباس الذي حسب قول احد المطّلعين على العملية السلمية انه "قائد ضعيف" انجر وراء الممارسات الصهيونية. واشارت الصحيفة إلى ان الادارة الاميركية حائرة حيال كيفية التصرف، ففي الوقت الذي يدرس كيري عرض خطته السياسية على الاطراف ودفعهم لاتخاذ قرارات تاريخية، الا ان الرئيس اوباما لا يريد كسر القواعد مع قرب الانتخابات النصفية في شهر تشرين ثاني المقبل.