أعلنت جماعة "الدولة الإسلامية في العراق والشام" الجمعة 25 أبريل/ نيسان تبنيها العملية الانتحارية التي استهدفت تجمعا انتخابيا في العاصمة العراقية بغداد وتسببت بمقتل 28 شخصا وإصابة العشرات. وقالت قيادة عمليات بغداد في وزارة الداخلية ببيان لها، إن الاعتداء الإرهابي تم بواسطة سيارة مفخخة وحزام ناسف واستهدف أحد التجمعات الانتخابية في ملعب نادي الصناعة في العاصمة. وذكر مراسل موقع  قناة روسیا الیوم أن التجمع الانتخابي كان لكتلة "صادقون" المقربة من جماعة "عصائب أهل الحق". ووقع هذا الهجوم الدامي قبل الانتخابات التشريعية في 30 ابريل/ نيسان الحالي في ظل تصاعد أعمال العنف التي حصدت منذ بداية العام 2014 أرواح المئات من الضحايا.