أطلقت شركة سبايس إكس الأمريكية للفضاء مهمتها الأخيرة لإعادة تزويد المحطة الفضائية الدولية " اي اس اس " بما تحتاج إليه من مؤن.ونقل موقع هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي عن الشركة قولها إن صاروخ / فالكون / ۹ / التابع للشركة التي تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها انطلق أمس في رحلة صعوده بنجاح من قاعدة كاب كانافيرال في ولاية فلوريدا لوضع سفينة الشحن دراغون على طريق مدار المنصة.

وأضافت الشركة أن كبسولة الشحن تحمل ما يزيد على طنين من الطعام والمعدات ومعدات التجارب ومن المتوقع أن تصل المهمة إلى المحطة الدولية اليوم.

ويستخدم رواد الفضاء بالمحطة ذراعا آلية للوصول إلى الكبسولة دراغون وسحبها إلى موقع الرسو الحر ومن ثم تفريغ الحمولة.يشار إلى أن هذه الشحنة الثالثة التي توصلها " سبايس إكس " في إطار الاتفاق الذي وقعته مع وكالة الفضاء الأمريكية / ناسا / بقيمة ٦ر۱ مليار دولار.وكانت الولايات المتحدة أسندت مهمة إعادة تزويد المحطة الفضائية الدولية بالمؤن إلى القطاع الخاص عقب إنهاء خدمة مكوك الفضاء في عام ۲۰۱۱ وحصلت أيضا شركة / أوربيتال ساينسز كوربراشن / التي تتخذ من ولاية فرجينيا الامريكية مقرا لها على عقد مشابه لهذا الذي حصلت عليه سبايس إكس.

بدورهم توقع خبراء الطقس ملاءمة الظروف للمهمة ورغم وجود بعض السحب التي هددت بتأجيل العملية إلا ان الصاروخ انطلق في موعده المحدد وسجلت كاميرا مثبتة على كبسولة الشحن دراغون عملية الوصول إلى المدار التي استغرقت تسع دقائق وسجلت الصور أيضا نشر الألواح الشمسية الخاصة بها.