سمحت الرقابة الصهيونية مساء الجمعة بنشر تفاصيل مثيرة عن سلسلة من العمليات السرية التي قامت بها "إسرائيل" في سنوات الثمانينات لاستجلاب يهود إثيوبيا إلى "الكيان" وذلك من قلب الصحراء السودانية. وقد بثت القناة العبرية العاشرة تقريراً مفصلاً بهذا الخصوص في البرنامج الأسبوعي "مجلة الجمعة" أماطت خلاله اللثام عن تلك العمليات التي بقيت حتى الآن طي الكتمان حيث تمت تلك العمليات السرية على 8 مراحل ما بين عامي 1984-1987. وذكرت القناة أن الطائرات الصهيونية من نوع "هوركولس" كانت تقلع ليلاً وفي الليالي الحالكة في رحلة كانت تستمر لخمس ساعات حيث كانت تحط الطائرات في قلب الصحراء السودانية وتحضر اليهود الأثيوبيين إلى الكيان دون أن يعترض طريقهم أحد. وكان عملاء الموساد المتوزعين على الأرض السودانية تحت غطاء السياح يقومون باقتياد اليهود من أثيوبيا إلى السودان ومن هناك يتم الطيران بهم إلى الكيان. ونقلت القناة عن عملاء للموساد اشتركوا في تلك العمليات قولهم إن تلك العمليات كانت تتم مساء أيام الجمع حيث كان أفراد الجيش السوداني سكارى حتى الثمالة ما يقلل من خطر انكشاف أمر الطائرات الصهيونية. وقالت القناة إن تلك العمليات تمت بناء على تعليمات من رئيس الوزراء الصهيوني الأسبق "مناحم بيغين" عندما قال لقواته " أحضروا لي يهود أثيوبيا" حيث سميت تلك العمليات بعمليات "أكسودوس" بينما بثت القناة مقاطع نادرة لإحدى العمليات المذكورة على الأرض السودانية.