ذكرت صحيفة «واشنطن بوست‌» الأميركية أن موقف الرئيس السوري بشار الأسد بات أقوى من قبل بعد مرور ثلاثة أعوام على «التمرد» ضد حكمه، و ان ستراتيجيته تحرز تقدّماً ملموساً، مشيرة الى أن الرئيس الأسد يحظى بدعم راسخ من حلفائه، وسط تزايد حالة تشتت خصومه.
و نشرت صحيفةُ " واشنطن بوست " الأميركية تقريرا عن تطور المعارك في سوريا مع دخول الأزمة السورية عامها الرابع، و تحدثت عن تقدم للجيش السوري وعن العوامل التي يعتمدُ عليها تطور الأحداثعلى الأرض. و أشارت الصحيفة الى أن الرئيس الأسد يضغط نحو المضي قدما للفوز بالانتخابات الجديدة كما لفتت إلى أن ستراتيجية الرئيس ليست بجديدة، لكنها بدأت، مؤخرا، في إحراز تقدم ملموس، بطيء ربما لكن على نحو راسخ، على عدة جبهات رئيسية في الميدان، أبرزها دحر مقاتلي المعارضة بعيدا أو عزلهم في جيوب منفصلة في مناطق محيطة بدمشق، محبطا بذلك الآمال بإمكانية تقدم المعارضة إلى وضع يتيح لها تهديد العاصمة على نحو خطير أو ربما الإطاحة بالنظام.