فرضت شرطة الاحتلال صباح الاثنين حصارًا عسكريًا شاملًا على المسجد الأقصى المبارك، ولليوم الثاني على التوالي منعت من هم دون سن الـ50 من الدخول إليه، في حين سمحت للمستوطنين باقتحامه من جهة باب المغاربة. وقال المنسق الإعلامي لمؤسسة الأقصى للوقف والتراث محمود أبو العطاإن شرطة الاحتلال نشرت عناصرها بشكل مكثف داخل المسجد الأقصى وعلى بواباته، ومنعت منذ صلاة الفجر النساء والرجال دون سن الـ50، بما فيهم طلاب وطالبات مصاطب العلم من الدخول إليه. وأوضح أن قوات الاحتلال منعت أهل الداخل المحتل بشكل كامل من الدخول إلى الأقصى، حيث أدى المئات من الشبان صلاة الفجر عند بوابات المسجد، مشيرًا إلى أنه تم منع أيضًا حراس الأقصى وعدد من موظفي الإعمار فيه من الدخول، وبعد الضغط والإصرار سمح الاحتلال لعدد منهم بالدخول. وأشار إلى أن هناك تواجدًا مكثفًا لشرطة وضباط الاحتلال أمام المسجد القبلي المسقوف، لافتًا إلى أن طلاب وطالبات العلم يتجمهرون عند بابي حطة والمجلس، وتتعالى أصوات تكبيراتهم رفضًا لسياسة منعهم من دخول الأقصى، وللاعتداء عليه. وأفاد أن قوات الاحتلال واصلت حملة اعتقالاتها ودهمها لمنازل المقدسيين، حيث اقتحمت حي باب حطة القريب من المسجد الأقصى، وداهمت حوش الفاخوري، مبينًا أن عدد المعتقلين حتى الآن وصل إلى ثمانية.وذكر أن عشرة مستوطنين اقتحموا منذ ساعات الصباح المسجد الأقصى من جهة باب المغاربة وسط حراسة شرطية مشددة، محذرًا في الوقت ذاته من تصعيد الاحتلال اعتداءاته على الأقصى، وتكثيف الاقتحامات خلال الأيام القادمة. وأكد أبو العطا أن الاحتلال يصعد اعتداءاته على الأقصى بشكل يومي، وقد شهدت الأشهر الأولى من العام الجاري تصعيدًا غير مسبوق في تلك الاعتداءات، مما يتطلب منا جهدًا أكبر لحمايته.