تحدثت صحيفة «الإندبندنت» البريطانية عن بديل للسكر خال من السعرات الحرارية في ظل التحذيرات المتكررة والمتزايدة حول مخاطر السكر وتأثيره الخطير على الصحة أكثر من الدهون، وقالت : إن هذا البديل يأتي من نبات يستخدم منذ قرون كمحلى في باراغواي والبرازيل. وأشارت الصحيفة إلى أن منظمة الصحة العالمية أعربت الأسبوع الماضي عن مخاوفها من السكر، وحذرت من أن السكر ينبغي أن يمثل 5% من السعرات الحرارية التي نحصل عليها يوميا، وهو نصف ما كانت تنصح به في وقت سابق.إلا أن الحصول على مواد التحلية المطلوبة بشدة في متناول اليد. فقد ذكر محللون في علم الغذاء أن الخلاص يكمن في مصدر طبيعي يسمى «ستيفيا» والذي لا يوجد به سعرات حرارية ولا كربوهيدرات ولا يرفع مستوى السكر في الدم، ويأتي من نبات يستخدم منذ قرون كمحلى في باراغواي والبرازيل، ويباع في اليابان منذ 40 عاما. إلا أن الغرب لم يتنبه بعد لمزاياه. فالمنتجات التي تعتمد على «ستيفيا» لم يتم الموافقة عليها كإضافات غذائية في الولايات المتحدة إلا في عام 2008، وفي عام 2011 بالاتحاد الأوروبي.