الرئيس الإيراني يشدد بعد تفقّده معرض الانجازات العسكرية لوزراة الدفاع الإيرانية على أهمية أن تكون القوات المسلحة الإيرانية رادعة وتجبر العدو على تغيير سلوكه و خططه، داعياً وزارة الدفاع إلى توسيع صادراتها العسكرية.
قال الرئيس الايراني حسن روحاني إن الاستفزاز غير المناسب للعدو هو نوع من التهديد، مشددا على الجهوزية في حال ارتكاب العدو خطأ في حساباته ونفذ تهديداته. وأكد روحاني امام مسؤولي وزارة الدفاع الايرانية بعد تفقّده السبت معرض الانجازات العسكرية لوزراة الدفاع الايرانية للعام الإيراني الحالي على أن تكون القوات المسلحة رادعة وأن تعمل على ان لا تصبح التهديدات عملية، موضحا ان عليها ان تجبر العدو على تغيير سلوكه وخططه. وأشار روحاني إلى أن الردع يكون من خلال التجهيزات العسكرية كالصواريخ والدفاع الجوي والطائرات بدون طيار، داعياً إلى تطوير القدرات العسكرية الايرانية، لكنه أكد أن التجهيزات العسكرية ليست هي التي تحقق النصر في الحروب وإنما القوى الإنسانية معتبرا انهما معا يشكلان " القدرة الذكية ". ورأى روحاني أن وزارة الخارجية والمؤسسات الثقافية، كما وزارة الدفاع جميعها تدافع عن مصالح البلد و قيمه الوطنية والدينية، مؤكدا أن سياسة ايران قائمة على بناء الثقة مع العالم خاصة دول الجوار، وليس على التوتر أو استمرار التوتر أو رفع مستوى التوتر مع الآخرين. روحاني أكد ان خطوط ايران الحمراء هي عدم مهاجمة أي دولة ورفض اسلحة الدمار الشامل والحفاظ على العزة والمصالح الوطنية والاستقلال والقيم والاصول الاخلاقية، معلنا استعداد ايران للتباحثمع الجميع وبناء صداقة مع الجميع. ودعا روحاني وزارة الدفاع الايرانية الى توسيع صادراتها معتبراً ان هذا الأمر ليس مهما من الناحية الاقتصادية فقط انما يعني بناء علاقات أعلى مستوى من العلاقات العادية مع الدول التي يتم استيراد وتصدير السلاح اليها.